Monday, June 03, 2013

ما لا تستطيع قطر أن تشتريه في مصر

آذان الشيخ محمد رفعت، وتلاوة الطبلاوي وعبد الباسط، قصائد صلاح جاهين وفؤاد حداد، وصوت عبد الحليم وأم كلثوم، وموسيقى عبد الوهاب وسيد درويش، أفلام فاتن حمامة وأحمد زكي، خطب عبد الناصر، وعبور السادات، أسامة أنور عكاشة وليالي الحلمية ورأفت الهجان وأبو العلا البشري، مساجد آل البيت، قنديل أم هاشم، مولد الحسين، صحن الأزهر الذي يمتد عمره أكثر من ألف عام، نهر النيل الشاهد على التاريخ، مسارح وسينمات عماد الدين، وسط البلد، بطولات النادي الأهلي، فرحة حسن شحاتة بالحصول على كأس أمم إفريقيا، شم النسيم، ونصر 6 أكتوبر.
ساعة الإفطار في رمضان، ساعات الصباح والطلاب في طريقهم إلى مدارسهم، تمشية الكورنيش، جدعنة الأصدقاء، مسارح وسينمات، رفرفة العلم ونحن نغني بلادي بلادي، يوم العيد والشوارع تمتلئ بالمصلين، القلة الممتلئة في نوافذ بيوت الصعيد، وساعة الحصاد في الدلتا، وقراءة جريدة الأهرام يوم الجمعة على المقهى، فسحة بالحنطور، والغناء في الرحلات المدرسية، والدعاء لمصر في المباريات الدولية، دعاء الوالدين، تهنينة الأطفال حتى يناموا، و
تستطيع قطر أن تشتري بأموالها متاجر فرنسا، وأندية بريطانيا، ومصانع إيطاليا، ومخازن أمريكا، لكنها لا تستطيع أن تشتري مصر.
لا أحد يشتري التاريخ ، لأنه لا أحد يبيع الشعوب، وتاريخ مصر هو شعبها، علاقتهم ببعضهم، محبتهم، ترحيبهم بالغريب، ابتسامتهم في وجه الضيوف،  تصديهم للعدو "أنا واخويا على ابن عمي، وانا وابن عمي على الغريب"، وانتصارهم على من يحاول أن يغدر بهم.
ولا أحد يستطيع أن يبيع تاريخ مصر، لأن هذا التاريخ كتب بالدم، الدم الذي سال في حفر القناة وبناء المعابد من أبو سمبل إلى الكرنك، من البر الغربي إلى الأهرام، الدم المصري الذي سال ليحرر العرب أكثر من مرة على يد الظاهر بيبرس، وقطز، وصلاح الدين الأيوبي، الدم الذي سال ليطرد كل من يريد أن يعتدي على مصر وتاريخها، من أول الهكسوس مروراً بالتتار والمغول وانتهاء بالفرنسيين والإنجليز واليهود.
لا أحد يستطيع أن يبيع التاريخ، حاولت دول كثيرة أن تبني معابد وأهرامات وآثار تحاكي الآثار الفرعونية، وربما ربحت كثيراً، لكن في النهاية تظل كتب التاريخ تشير بالبنان إلى مصر صاحبة أول حضارة، حاولت دول كثيرة أن تسرق مصر، فامتلأ العالم بالمسلات المصرية، لكنها لم تمنح السارقين مجداً، بل ظلوا لصوصاً يسرقون مصر وتاريخها.

لا أحد يستطيع أن يبيع مصر، لأن هناك ما لا يباع، حتى لو دفعت كل ما في الأرض من كنوز. إنه التاريخ والحضارة والشرف.

Tuesday, February 26, 2013

جريدة "الجاهلية اليوم": جريدة أثرية.. تحكي أحداث العصر الجاهلي


السعر: صرة من الدناير

مليونية لأنصار الشريعة في ميدان عكاظ.. واحتجاجات حول تمثال "هبل" في قصر القبة
شهد العصر الجاهلي يوم الجمعة الماضية، مليونية لم تشهد بلاد العرب مثلها من قبل حيث احتشد آلاف الملتحين في ميدان عكاظ بالجيزة، وأطلقوا على أنفسهم فصيل الإيمان، وعلى الناحية الأخرى احتشد فصيل المعارضة في ميدان هبل بحدائق القبة، وأشعلوا النيران والمولوتوف.
وقال مراسل جريدة "الجاهلية اليوم" أن سبب إشعال النيران وجود واحد فارسي من عبدة النار، فيما قال آخر إن السبب هو "إن الدنيا برد" وكان عاوز يتدفى.
وتساءل مقدم برامج في سقيفة بني الأبراشي عن السبب الذي يدعو الدولة للدفع بمظاهرات ضد المعارضة، خاصة أن المتعارف عليه في كل الدنيا إن المعارضة هيه اللي بتعمل المظاهرات مش العكس.
وفيما أطلق المتظاهرون أمام قصر القبة على مظاهرتهم اسم "كش ملك"، أطلق متظاهرو الجيزة على مظاهرتهم اسم "صلح"، باعتبار أن كله لعب، فيما فضل الملايين البقاء في البيوت ولعب السيجة والفرجة على باسم بن يوسف.
وقال محللون إن ما حدث الجمعة الماضية هو استمرار لما يحدث منذ وصول بني بديع إلى الحكم، ومحاولتهم السيطرة على كل موارد القبيلة من أغنام وإبل وعبيد وجواري، واتهم محللون آخرون محسوبون على قبيلة بني لحية أبناء قبيلة بني ليبرال بالتخطيط لفتنة للوصول إلى  الحكم.
لكن بعيداً عن الفريقين فإن سكان قريش لا يرون إلا أن الذين يدعون الانتماء إلى الإسلام لا يفعلون شيئاً من الإسلام، ولا يفكرون إلا في عودة عصر الجواري والإماء وملك اليمين، لكنهم لم يفعلوا شيئا مما وعدوا به رغم مرور ثمانية أشهر على وصولهم إلى سدة الحكم.

معلومة مع كوب من الجعة: معنى "نحن غرابا عك"
طبعاً شاهدتم جميعاً فيلم فجر الإسلام، وأعجبتكم الأغنية التي رددها الكفار "نحن غرابا عك"، ورددها معظمكم دون أن يفهم معناها، جريدة "الجاهلية اليوم" تنفرد وتنثني بنشر التفسير الكامل للأغنية، من فم عبد الحكم بن هشام شخصياً.
سأذكر لكم روايتان، إحداهما مضروبة والأخرى سليمة. تقول الرواية المضروبة أن "عك" هو نوع من الطعام اللذيذ مثل الهامبورجر، وغرابا أي أغراب عن البلد لأنهما فقدا جوازي سفرهما في إحدي مولات قريش، وقام أحد البلطجية بتثبيتهما على الطريق الدائري وسلب كل الدراهم والدنانير التي معهم، وذهبا لإستخراج جوازات سفر مختومة بخاتم هبل لكن للأسف الكاهن كان في أجازة وضع، وكانا يستغيثان بالقبائل المتحدة بقولهما "نحن غرابا عك عك"، يعني "نحن جائعان فشخ" ونريد أن نأكل الهامبورجر، فتلطم القبيلة من خلفهم "عك إليك آتية"، أي "هوه إحنا لاقيين ناكل"، و"عانية" أي أن هذه القبائل تعاني الأمرين في الحصول علي تذكر أبل سياحية للهروب من البلد، أما "عبادك اليمانية" فهو حزب غير الأحزاب الليبرالية، ويقال أنه ينتمي لجبهة الإنقاذ التي قاطعت انتخابات ثقيفة بني ساعدة.
أما الرواية الأخرى الحقيقية فتقول إن العرب في الجاهلية كانوا يحجون حول الكعبة بتلبيات مختلفة، ومنها تلبية قبيلة "عك"، ومما جاء في كتاب "الأصنام" لأبي منذر الكلبي (هوه إسمه كده): "وكانت تلبية عك، إذا خرجوا حجاجًا، قدموا أمامهم غلامين أسودين من غلمانهم، فكانا أمام ركبهم. فيقولان: نحن غرابا عك! فتقول عك من بعدهما: عك إليك عانية، عبادك اليمانية، كيما نحج الثانية!".
التفسير: غرابا مثنى غراب، أي نحن الغرابان الأسودان من قبيلة عك، وقبيلة عك جاءت لك ساجدة، عبادك من اليمن، لكي نحج مرة أخرى
أستغفر الله العظيم.

أقوال مأثورة:
§       سنأخذ من كل قبيلة رجلاً ..  أبو جهل
§       سنأخذ من كل رجل قبيلة.... بوحة
§       تشربى إيه يا هانم؟ كونياك. برافو.. الكونياك مشروب الفتاة المهذبة... إستيفان روستي
§       شلت يدي شلت يدي، إنها سليمة إنها سليمة . . حنظلة (وتعتبر أول ألشة في التاريخ)
§       يا صفايح الزبدة السايحة، يا قوالب القشطة النايحة... واحد بقال
§       هل تريد منديلاً أم منديلاً تريد؟    الواد سيد الشغال
§       جهاااد، إنتي فين يا جهاد؟     العز بن عبد السلام
§       هل هنأتم إخوانكم الفلول بذكرى التنحي.. الناصر صلاح الدين
§       ممكن نقف 55 دقيقة حداد على روح الثورة....  الناظر صلاح الدين (بتصرف)
§       أأأ   أه.. آآآ.. أه ..آآآ                تنهيدات الفنانة ماجدة في فيلم فجر الإسلام
§       أنا من عابدين يا إخوان مسلمين     حزلقوم بتصرف
§       طائر النهضة له ريش وجناحان ومؤخرة كالزعانف .. الرئيس محمد مرسي
§       ما هذه الرائحة الكريهة، ألا تستحم يا رجل؟ إنها رائحتي وأنا فخور بها؟.. حور بين الفنانين محمود مرسي ومحمود فرج
§       يا للهول               يوسف بك وهبي
§       إنت مش إبني، إنت لقيط      جماعة الإخوان لطائر النهضة.
§       مافيش حد بيتجرح أوي، إلا لما يتأخون أوي    مصطفى شعبان

سنأخذ من كل رجل قبيلة
ليل/ داخلي
المكان: أي استوديو في مدينة الإنتاج الإعلامي
تترات برنامج: "السقيفة"
تقترب الكاميرا من مقدم البرنامج صامتاً متجهماً، وحوله يلتف قبيلة من الأعراب أحدهم يرتدي جلباباً أبيض بخطين حمراوان مثل فانلة الزمالك، وآخر يرتدي جلباباً 
Pink مثل فانلة نادي الزمالك في المباراة الأخيرة،  ويشترط فيهم جميعاً أن يكونوا متجهمي الوجه، حواجبهم أعرض من المحور، وشواربهم مثل الليفة المأخوذة لتوها من شجرة اللبلاب، ويمسك كل منهم بقنينة جعة.
واحد: أين الجواري والمدام، ألن تأتي راقصة اليوم؟
المذيع: الكلام ده في الأفلام. نحن اليوم نتحدث عن حدث جلل، عن طائر ظهر فجأة في محيط قبائل الحجاز، طائر لا هو بالعنقاء ولا بالرخ ولا بالخل الوفي، يقول البعض أنه يشبه إبرهة الأشرم، ويقول البعض الآخر إنه قادم من بيزنطة، ظهر في البداية كوعد بالرخاء مبشرا بنهضة مثل نهضة بلاد الروم، لكن منذ ظهوره وبني تغلب تقاتل بني بكر، وتناثرت أنباء عن انتحار عمرو بن هند، ومقتل عمرو بن كلثوم وتوقف الدوري، وعم القحط والبلاء لدرجة أن انتشرت في الصحف إعلانات تقول "تبرع بدينار من البنك الدولي تنقذ نهضاوياً من الموت، نحن نتحدث عن طائر النهضة أيها السادة، وفي هذه الحلقة سنناقش مصيرة
واحد تاني: ماذا تظنون أننا فاعلون فيما يحدث في مصر، ما قولك يا أخا العرب؟
واحد: القول قولك يا اسمك إيه.
واحد تاني: قولي في ماذا؟ لقد طاردناه في كل مكان ولم نستطع أن نصل إليه
واحد: ثكلتك أمك يا رجل، هل تتهمنا بالعجز لقد سخر من طيورنا والطيور التي ورثناها عن آبائنا وأجدادنا
واحد تاني: إنه يطير يا أبا الجهل، ولا نستطيع أن نمسك به
واحد: امسكوه من مؤخرته؟
واحد تاني: إنها مثل الزعانف كما قال الرئيس محمد مرسي، كلما جئنا لنمسكها هربت منا.
واحد: امسكوه من رأسه؟
واحد تاني: إن له منقار، كلما اقتربنا منه نقرنا.
واحد: امسكوه من ريشه.
واحد تاني: إن ريشه مثل القنفذ يا أبا الحكم، كلما اقتربنا منه شوكنا.. أي أي أي.
المذيع: ماذا تظنون أننا فاعلون به؟
واحد: نقتله
واحد تاني: نغير عليه
واحد تالت: نذبحه
واحد رابع: نرميه بالطير الأبابيل
بوحة: نأخذ من رجل قبيييلة
واحد:  بل الحل أن نطلقه على المقطم،  فيفعل ما يريد هناك.
المذيع: ويحكم يا بني قنينقاع، تباً لكم جميعاً
واحد تاني: إنه ينشر الخراب في البلاد، فمنذ ظهر وحوادث القطارات لا تتوقف، والموتى يتساقطون على الحدود وفي الأتوبيسات.
واحد: لقد أصبح شؤماً على البلاد، لقد وعدنا إذا جاء أن يملأ البلاد بالخير، لكن منذ أن وصل وهو يسعى لأن يمكن إخوانه فقط من كل العشش.
واحد تاني: منذ رأيناه وكل القبائل تسخر منا، لقد سمعت أنه كان ملكا لحاتم الطائي، فجعله يفلس، إنه شؤم.
واحد: نرسل به إلى بلاد الروم أو بلاد الغال
واحد تاني: إنه عاجز لا يستطيع الطيران
واحد: لقد نقض حلف الفضول ووثيقة الطائف، وبعد أن وعدنا بالخير الكثير جاء لنا بالويل الكثيف
واحد تاني: لا حل إلا أن نعيده إلى صاحبه
واحد: نعم هذا هو الحل، لكن صاحبه مشغول بتعيين نجله في شركة طيران
بوحة: نأخذ من كل رجل قبيلة
(ينظرون إليه جميعا)
بوحة: نأخذ من كل رجل قبيلة
المذيع: الراجل ده بيقول كلام زي الفل.
تترات النهاية

نجاد في القاهرة.. و"جاد" في إيران


بعيداً عن الجدل المثار حول زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى القاهرة، والحديث عن محاولة التشييع، أرى أنه لا تطبيع حقيقي للعلاقات ما بين مصر وإيران، إلا إذا قرأنا خبر افتتاح فرع مطعم "جاد" في إيران، وليس خبر زيارة نجاد إلى القاهرة.
أعني بهذا التطبيع الثقافي والشعبي، فمصر الدولة لها علاقاتها الرسمية مع إسرائيل، لكن بالتأكيد هناك رفض شعبي للوجود الإسرائيلي في المنطقة كلها، ولم يكن الموقف الرسمي في يوم من الأيام من الأيام معبراً عن الموقف الشعبي.
بالطبع لا أقارن بين إيران وإسرائيل، ولكن الحديث عن أن زيارة نجاد إلى مصر هي بداية لنشر التشيع يبدو مجافياً للحقيقة. لأن التاريخ المصري يقول أن المصريين قاوموا التشيع عبر مراحل تاريخهم، ولم تنجح الدولة الفاطمية ان تنشر التشيع رغم محاولاتها التقرب إلى الشعب وإقامتها الجامع الأزهر، وما تبقى من الدولة الفاطمية الآن ليس أكثر من فوانيس رمضان وحلوى مولد النبي وهي العادات الشعبية التي انتشرت وقتها.
علاقة المصريين بآل البيت تتجاوز مرحلة الشيعة والسنة إلى حب حقيقي، فعلى الرغم من انتشار كل هذه الأضرحة لعدد كبير من آل البيت، وعلى الرغم من الموالد التي تقام سنويا لهم ويحضرها أكثر من مليون شخص، حافظ المصريون على سنيتهم، وحبهم لآل البيت في آن، وحتى الاخبار المتداولة مؤخرا عن وجود بعض الشيعة ليست أكثر من أخبار يقصد بها الإثارة السنية لا رصد الحقيقة.
بالتأكيد فإن زيارة الرئيس الإيراني إلى القاهرة هي زيارة تاريخية لا سيما وأنها الأولى من نوعها بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1979 ، وتوتر العلاقات بين البلدين بعد دفن الشاه الإيراني محمد رضا بهلوي في القاهرة، ووضع اسم قاتل السادات خالد الإسلامبولي على أحد شوارع طهران، منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1979.
لكن هذه الزيارة تطرح عدداً من الأسئلة حول العلاقة المتشابكة لإيران في المنطقة العربية، فهي تدعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد ضد الثورة السورية، ومن المهم هنا أن نلفت إلى أن هناك تصريحات سابقة للدكتور محمد مرسي حين كان رئيسا لحزب الحرية والعدالة أكد فيها أنه لن يستقبل القائم بالأعمال الإيرانية في مصر ما دامت إيران تدعم نظام بشار الأسد، إلا أنه وجه له الدعوة عبر وزير خارجيته علي أكبر صالحي الذي زار مصر في يناير الماضي لحضور القمة الإسلامية، كما أن إيران على عداء شديد مع دول الخليج في ظل احتلالها ثلاث جزر لدولة الإمارات، بالإضافة إلى الصراع السني الشيعي في منطقة الخليج وموقف إيران للثورة البحرينية وهو ما تقابله السعودية بالرفض. وربما يكون هذا هو الموقف الذي عبر عنه شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب عندما طالب إيران بعدم التدخل في شئون الخليج.
عبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن تفاؤله بالزيارة، في 4 فبراير، حسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية قائلا "مصر وشعبها في قلب الشعب الإيراني"، داعيا علماء الأزهر لزيارة إيران، ومؤكدا أن تقدم مصر وقوتها واستقلالها يصب في مصلحة الدولة الإسلامية، لكن من المهم هنا الإشارة إلى أن مرسي عندما زار السعودية عقب توليه الرئاسة تحدث عن هلال سني في مواجهة المد الشيعي، كما أنه عندما زار طهران لحضور مؤتمر عدم الانحياز أصر في مقدمة كلمته على ذكر الخلفاء الأربعة بالكامل وهو ما أثار جدلاً وقتها. وأعتقد أن هذا الموقفان مهمان في سياق الزيارة التاريخية لنجاد، خاصة مع حديث البعض عن بدء مشروع التشيع.
إذا كان موقف مرسي "الرسمي" تغير خلال الأشهر الماضية،  فإن موقف الشارع ضد إيران بالكامل، ويمكن رصد هذا بسهولة من المظاهرات الرافضة لزيارة نجاد للحسين والتي وصلت إلى حد الاعتداء عليه بالحذاء بسبب موقفه من الثورة السورية.
لا يعني هذا أن إيران لا تملك مشروعاً لنشر التشيع لكني أتحدث عن مزاج الشارع المصري "التاريخي" من فكرة التشيع والتي رفضها منذ قرون مع الدولة الفاطمية،  وحافظ مع ذلك على حبه لآل البيت. وهو ما عبر عنه بيان مشيخة الأزهر عقب زيارة نجاد لها عندما تحدث عن ضرورة العمل على إعطاء أهل السنّة والجماعة في إيران، وبخاصة في إقليم الأحواز، حقوقهم الكاملة كمواطنين"، وطالب الطيب نجاد بـ"استصدار فتاوى من المراجع الدينية تُجرّم وتُحرّم سبّ السيدة عائشة، رضي الله عنها، وأبي بكر وعمر وعثمان والبخاري حتى يمكن لمسيرة التفاهم أن تنطلق".
لكن الخطر الحقيقي في رأيي ليس نشر التشيع، إنما استيراد المشروع الإيراني "الديني" إلى مصر، خاصة مع تشابه الحالتين: وصول التيار الديني إلى الحكم بعد ثورة شعبية في البلدين، وجود مرشد أعلى من رئيس الجمهورية في البلدين، وجود ميليشيات أو حرس ثوري للحزب الحاكم في الدولتين وهنا نشير إلى ما نشرته التايمز البريطانية في 20 يناير الماضي عن لقاء تم بين قاسم سليماني رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وعصام الحداد مساعد الرئيس المصري للشئون الخارجية أنكره الأخير، بينما لم تنفه الجريدة المصدر.
لكن مع هذا التخوف سيقول التاريخ كلمته في النهاية، فإيران الثمانيات تختلف عن مصر 2013، والشعب المصري قادر على الحفاظ على دولته ضد دولة المرشد، أيا كان مقره، في طهران أو المقطم.

موسم فتاوى الدم


هل تحدث اغتيالات سياسية في مصر مثلما حدث في تونس عندما اغتال مجهولون المعارض شكري بلعيد؟ سؤال مثل هذا تم طرحه في مصر قبل قيام ثورة 25 يناير. هل تحدث ثورة في مصر مثلما حدثت في تونس وأزاحت نظام  زين العابدين بن علي؟
كانت دعوات التظاهر في عيد الشرطة قد انتشرت في موقع فيس بوك، وكانت مصر محتقنة بشدة بعد  تزوير الانتخابات البرلمانية 2010، ثم تفجير كنيسة القديسين في الساعة الأولى من العام 2011، وإحراق مواطنين أنفسهم أمام مجلس الشعب، الحديث المتصاعد عن توريث جمال مبارك. سأل الجميع: هل يتكرر السيناريو التونسي في مصر؟ وخرج قيادات الحزب الوطني الحاكم ، وقتها لكي يؤكدوا في صدر كل الصحف القومية والخاصة والحزبية أن مصر "مش تونس"، وأن طبيعة الشعب المصري تختلف عن طبيعة الشعب التونسي.
لكن لم تمر أيام إلا وتكرر المشهد، واتضح أن مصر تسير على خطى تونس في ثورتها ضد الحاكم، ثم خلعه، حتى في مشهد وصول الإسلاميين إلى الحكم، كان الأمر واحداً. السؤال الآن مرة أخرى: هل تحدث اغتيالات سياسية لرموز المعارضة في مصر مثلما حدث في تونس، هل يتكرر مشهد قتل شكري بلعيد في مصر؟
قبل أن تتسرع وتجيب مرة أخرى أن "مصر مش زي تونس"، يجب أن ندرك أن مقدمات الأمر موجودة في مصر. لا أتكلم هنا عن الاحتقان السياسي والاستقطاب الحاد بين معسكري الدولة المدنية والدينية في مصر، ورفض الاستماع والجلوس إلى الآخر فقط، وإنما أقصد الأخطر، وهو فتاوى الدم التي خرجت لتبيح دم المعارضة.
قد يقول البعض أن هذه الفتاوى لن تؤثر في شيء، ولن يخرج مجنون لكي يقتل معارضاً من أجل فتوى، لكن يجب أن نتذكر أن المجانين موجودون في كل عصر، وأن اغتيال فرج فودة تم بعد فتوى مشابهة، وأن اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات تم بعد تكفيره، وأن الاعتداء على نجيب محفوظ تم بعد فتوى أخرى.
الخطير الآن في المشهد المصري  هو فتاوى الدم التي أصبحت تعارض كل من ينتقد الرئيس الذي تحول على أيدي بعض السلفيين إلى أمير المؤمنين ووليهم الذي لا يجوز انتقاده. وهي الفتاوى التي بدأت بتأكيد الشيخ محمود شعبان، أستاذ البلاغة بجامعة الأزهر، أن حكم جبهة الإنقاذ الوطني في شريعة الله هو القتل، وذلك بعد أن تكررت على لسان الدكتور محمد البرادعي وحمدين صباحي، أعضاء الجبهة، الدعوة لإسقاط الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات مبكرة، وإعلان رفضهما للدستور. واستدل شعبان على ذلك بكتاب "صحيح مسلم بشرح الإمام النووي"، وتلا حديثا عن عبدالله بن عمرو، أكد فيه أن الرسول قال إن "مَنْ بَايَعَ إِمَامًا فَأَعْطَاهُ صَفْقَةَ يَدِهِ وَثَمَرَةَ قَلْبِهِ فَلْيُطِعْهُ إِنْ اسْتَطَاعَ، فَإِنْ جَاءَ أَحَدٌ يُنَازِعُهُ فَاضْرِبُوا عُنُقَ الْآخَرَ"، مؤكدا أن النص صريح في قتل من ينازع الرئيس المنتخب من الشعب، ومشيرا إلى أن جبهة الإنقاذ الوطني تحاول الوصول إلى كرسي الحكم، ولا يهمها في سبيل ذلك سفك الدماء وإضرام الحرائق في البلاد.
الأخطر ليس فقط فتاوى التكفير، وإنما في خروج الشيخ أبو إسلام ليبرئ محمود شعبان من الفتوى، ويقول إنه "ضحية" النبي لأن "النبي هو الداعي لهذا العنف"، مدعياً أن شعبان لم يكن يدعو للعنف بل كان يقول حكماً شرعياً.
الشيخ وجدي غنيم لم يترك الأمر دون أن يدلي بدلوه، فأفتى بضرورة "قتل" معارضى الرئيس محمد مرسى؛ لأنهم "قتلة ومجرمون ومخربون، يحرقون الدولة، ويحاولون قتل وإزاحة رئيس منتخب، وحكم الإسلام فيمن يحرق ويحاصر المساجد، ويسعى لإسقاط رئيس شرعى منتخب، هو القتل" على حد قوله. وشدد غنيم فى فيديو نشره على موقع يوتيوب ، على رفضه البيان الذى أصدرته مؤسسة الأزهر عن شذوذ فتوى قتل المعارضة، التى أصدرها شعبان معلناً تأييده لها، ومطالباً مرسى بضرورة قتلهم، وتطبيق حد "الحرابة" على من يحرق ويقتل، أو يطالب بإقالة الرئيس، متسائلاً: "هل للمعارضة أن تقتل، أو تحرق، أو تنهب الفنادق، وتحاصر المساجد؟ هؤلاء قتلة و(سفاكين دماء)، بينما الرئيس منتخب وفقاً للديمقراطية التى ينادون بها ولا نؤمن بها".
الملاحظة هنا أننا تجاوزنا فتاوى التكفير إلى فتاوى إراقة الدماء والتلويح بالقتل، وفي هذه الحالة إذا دخلت مصر في حرب أهلية إذا تكرر فيها ما حدث في تونس فلن نلوم إلا الشيوخ الذين نصبوا أنفسهم متحدثين باسم الله والدين وقرروا تكفير كل من يعارضهم الرأي.
ما يمكن رؤيته في وضوح في المستقبل غير واضح المعالم أنه إذا تعرضت أية شخصية معارضة للاغتيال في مصر، كما حدث مع شكري بلعيد، في ظل الأجواء المشحونة التي تعيشها البلاد فهذا سيؤدي إلى تفجر الأوضاع بشكل غير مسبوق.
من الجيد أن تعين السلطة الحاكمة حراسة حول منازل رموز المعارضة في مصر، لكن هذا لا يكفي، بل يجب إسكات من يشعلون الحرب الأهلية بفتاواهم البعيدة  عن الرسول وعن الدين، والتي تسيء للإسلام والمسلمين، أكثر من أي شيء آخر. لأنه إذا حدثت عملية اغتيال، وإذا سارت مصر على خطى تونس في هذا الأمر، حتى ولو لم تكن القوى الإسلامية ضالعة في هذا، لحظتها فلن يلوم الإخوان إلا أنفسهم، لأن أبواب الدم والنار والموت لن تغلق بسهولة.
وربما هنا يجب أن نتوقف لنتساءل: بالمناسبة أين دولة القانون؟

Thursday, February 07, 2013

بلد بشريطة سوده


لمدة أسبوعين، كلما فتحت التليفزيون يفاجئني الشريط الأسود في جانب الشاشة، والذي يرمز إلى حالة الحداد التي تعيشها مصر.
حالة الحداد بدأت مع حادث قطار البدرشين الذي راح ضحيته 20 مجنداً، ثم تلته عشرات الأحداث من انقلاب قطارات وسقوط بنايات وقتل متظاهرين وكأن البلد أصابها نحس عظيم. عاد الشريط الأسود ليظهر مرة أخرى مع أحداث الذكرى الثانية للثورة، والتي راح ضحيتها 9 أشخاص في السويس، ثم 30 شخصاً في بورسعيد عقب الحكم بإعدام 21 متهماً في مجزرة بورسعيد.
استمر الشريط الأسود مع استمرار الأحداث والاشتباكات والتي وصلت حتى 56 شخصاً ومئات الجرحى، لتهدأ الأمور قليلاً ثم تعود مرة أخرى مع تجدد الاشتباكات في محيط قصر الاتحادية الجمعة الماضية والتي انتهت بسحل مواطن بشكل لم يحدث في عصور الظلام.
مع استمرار الشريط الأسود لم أعد أعرف هل هو حداد على حادثة بعينها أم أنه حداد عام على الضحايا الذين يتساقطون كل يوم، أم أنه حداد على مصر التي كلما قتل فيها شخص هلل الجميع، وكأن دمه هو الذي سيزيد الأمر اشتعالا. فتزايد به المعارضة، ويصرخ به رواد الفضائيات، وتتهم به الحكومة خصومها أنهم مشعلو الفتن.
أصبحت مصر بلد "بشريطة سودة" فعلاً، في حالة حداد دائمة، بعد أن باعها الجميع في سوق الدماء من  أجل أن يحتفظ بعض سكانها بمقاعدهم في الحكم، أو من أجل أن يحصل البعض الآخر على هذه المقاعد. لكن هذه الحالة، وهذه الحالة من "الثورة" ضد نظام الإخوان تجعلنا نطرح سؤالاً: هل ستنتهي هذه المظاهرات بالفعل بإسقاط حكم الإخوان، كما أسقطت من قبل نظام مبارك؟
الحقيقة الواضحة كالشمس أن المليونيات لم تعد تمثل خطورة على النظام كما كانت من قبل. كانت مظاهرة واحدة لحركة كفاية أثناء النظام السابق كفيلة بإقلاق الحكومة ولنشر آلاف الجنود لمنع مجموعة ناشطين من الهتاف، لأن ذلك كان شيئا مستغربا، لذلك عندما تجمع مئات الآلاف في ميدان التحرير في مشهد لم تشهد مصر له مثيلا من قبل أثناء الثورة سقط النظام.
الأمر اختلف الآن، بعد أن أصبحت المليونيات والمظاهرات جزءا من حياة المصريين اليومية، فلم تعد مليونية في ميدان التحرير خبرا يثير الاندهاش كثيرا، ولم يعد اعتصام بعض العمال خبرا يستدعي القراءة، وربما يجب أن يلام الثوار على هذا، بعد أن تحول كل يوم جمعة إلى مليونية طوال فترة الحكم العسكري، ففقدت قيمتها ولم تعد تمثل عامل ضغط.
وعندما هدد المتظاهرون بالزحف إلى قصر الاتحادية يوم 11 فبراير 2011، أعلن مبارك تنحيه عن الحكم، لكن الأمر الآن أصبح مختلفا بعد أن أصبحت منطقة الاتحادية مكانا مألوفا للمظاهرات والاعتصامات، وبعد أن أصبح الأمر عاديا وغير مثير للاندهاش، وبعد أن أصبح من كانوا جزءا من "لعبة" الزحف إلى مبارك في كراسي الحكم.
ومثلما أصبح الشعب "محترف" مظاهرات، يعرف كيف يتظاهر ومتى يهتف وماذا يقول ومتى يهاجم الداخلية، تعلمت الشرطة الدرس وأصبحت تتعامل مع الأمر باحترافية أيضا، وهو ما يجعل طريقة الصدام كما حدث في جمعة الغضب بعيدة قليلا. يمكن أيضا أن نقول إن الإخوان تعلموا الدرس وفهموا اللعبة، وبالتالي فلا يمكن إسقاطهم بالطريقة التي تم إسقاط مبارك بهم.
لا يعني هذا أن حكم الإخوان غير قابل للإسقاط، بل هو  يحتاج إلى آليات أخرى للثورة مختلفة عن تلك التي تم استخدامها في 25 يناير، وعن تلك التي سقط بها نظام مبارك،  لكنها في كل الأحوال تعتمد على النفس الطويل، والإرباك المستمر للنظام الحاكم، والأهم أن يكون الجيش طرف في ذلك. فربما ما لا يريد أن يصدقه الكثيرون أن السبب الرئيس لرحيل مبارك كان إدراكه أن الجيش قد تخلى عنه، بالإضافة إلى الضغوط التي مورست عليه من قبل نائبه عمر سليمان ووزير دفاعه حسين طنطاوي.
الدرس الذي نتعلمه من ثورات الربيع العربي أن الدول التي تخلى فيها الجيش عن الرئيس، أو على الأقل وقف على الحياد، نجحت ثورتها في وقت قياسي، في حين أن الثورة السورية لازالت مستمرة رغم مرور عامين على انطلاقها بسبب وقوف الجيش إلى جانب بشار الأسد، وهو الأمر الذي إذا لم يحدث سيحول الثورة إلى دموية كما حدث في الثورة الليبية، وهو الأمر الذي لا يبدو متوافقا مع الطبيعة المصرية.
يبدو موقف الجيش من مرسي ملتبسا حتى الآن. وإذا كان  مرسي استطاع إحكام قبضته على الشرطة، مع اختيار وزير داخلية جديد موال له، فلا زال الجيش يراوح مقعده بإعلانه أنه ليس طرفاً في المعادلة السياسية، غير أن ما يجعل الجيش في الوقت الراهن يبدو بعيدا هو التجربة السيئة التي قضاها قادته إثناء الفترة الانتقالية، بالإضافة إلى قيام مرسي بقص أطراف المجلس العسكري عندما أطاح بهم في أغسطس الماضي وقيامه بتسريح معظم أعضاء المجلس وفرض قيادة جديدة للجيش، وتعيين قادة جدد في مواقع المجلس العسكري.
يبدو المشهد إذا ملتبسا، ولا تبدو نهايته قريبة مع إدراك الجميع كيف تدار اللعبة، بما فيهم الجيش الذي لن يقبل أن يكون طرفا إلا بضمانات كافية له، وربما لا يكتفي في هذه المرحلة بإدارة مرحلة انتقالية مع ضعف قيادات جبهة الإنقاذ. وهو الأمر الذي قد يؤجل نجاح الثورة الحالية إلى حين،  أقول يؤجلها لكنه لا يلغيها.، وحتى يحدث ذلك ستظل مصر بلد "بشريطة سوده". 

لماذا تكذب يا حماده؟


أصبح حمادة  صابر المواطن المسحول على مرأى ومسمع العالم كله، مادة للسخرية والتندر، بعد أن نفى أن تكون الشرطة قامت بسحله، وانتشرت النكات التي تسخر منه ومن أنه كذب في أمر لا يمكن الكذب فيه، وأنه قبل السحل كان حمادة، وبعد أن ظهر في التليفزيونات أصبح "حمادة تاني خالص".
حمادة خرج على الفضائيات لكي يضحك ويرفع إبهامه سعيداً، وينكر أنه تم الاعتداء عليه وسحله وتجريده من ملابسه. حمادة كذب عينبه، وعيون الملايين مؤكداً عدم وجود ضغوط عليه.
المشكلة ليست فقط في أن حمادة اضطر للكذب وزيف الحقيقة وادعى أن المتظاهرين هم من ضربوه والشرطة هي التي أنقذته، وإنما في حالة التهليل التي أصابت شباب الإخوان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكأنهم يبحثون عن دليل براءتهم هم، لا دليل براءة الشرطة، وكأنهم ليس لهم قلب يعي أو عين تبصر أو مشاعر تحس بهذا المواطن الذي انهال عليه 6 من جنود الأمنالمركزي بالسحل، المشكلة ليست في كذب حمادة وحده، والذي تعرض لضغوط جعلته يكذب، وإنما في شباب الإخوان الذين ابتهجوا بالكذب، وكأن الأمر أصبح تنازعاً على جثة حماده. المعارضة تريد تأكيد الواقعة حتى تدين نظام مرسي، والإخوان يريدون تكذيبها ليتبرءوا، أما حمادة فليس أكثر من لعبة بين فريقين بلا مشاعر.
لكن الحقيقة هي أن حالة حمادة صابر  تستحق الحزن والبكاء، فهو الدليل الواضح كالشمس على أن الثورة فشلت. كنا طوال العامين الماضيين نقول إنه بالرغم من كل ما يحدث، وبالرغم من كل الخيبات والعثرات التي قابلتها الثورة ومحاولة اختطافها من العسكر والفلول والإخوان، كان الرهان أن المواطن المصري استطاع كسر حاجز الخوف، ولا يوجد شرطي ولا سلطان ولا حاكم يستطيع أن يخيفه، لكن حكاية حمادة أكدت أن شيئاً لم يتغير، وحتى لو تم كسر حاجز الخوف فالداخلية عادت لتبنيه مرة أخرى بالسحل والتعذيب والقتل والإرهاب.
حمادة صابر لا يستحق السخرية، بل يستحق الشفقة، لأنه هو المقياس الحقيقي على ما آلت إليه الثورة، حمادة لم يكذب وحده، فالجميع يكذب، الإخوان الذين فرحوا بإنكاره السحل رغم أنهم رأوا مشهد السحل الذي اعترفت به الرئاسة واعتذرت عنه وزارة الداخلية. والمعارضة التي ادعت أنها تدافع عن حمادة وهي في الحقيقة لم تجد في الأمر سوى فرصة للتشهير بالنظام. حمادة هو المواطن المصري الذي أدرك أن النظام لم يتغير، لأن نظام مبارك كان يجبره على الكذب وها هو نظام مرسي يفعل، ولأن داخلية مبارك كانت تسحله وتعذبه وتغير أقواله، وها هو نظام مرسي يفعل.
لماذا تكذب يا حمادة؟ لأن الثورة فشلت.

Tuesday, February 05, 2013

لو ده جنان اتجنن


تقديم بالونات للأطفال، أو تركيب مراجيح في الشارع، أو إهداء حاجة ساقعة للمارة. هكذا تقدم كوكالولا في إعلانها "لو ده جنان اتجنن". لكن يبدو أن الشعب المصري أجن من كده بكتير. فالشعب الذي انتخب مرسي عندا في رئيس آخر مجنون أيضا، والشعب الذي انتخب شفيق عندا في مرسي مجنون برضه، والشعب الذي عندما يقرر رئيسه فرض حظر تجول ينزل يتفرج على الحظر بنفسه، ويقيم دوري كرة بمناسبة هذا الحظر شعب يعرف كيف ينتصر على أعداء الحياة بالجنون.
هذه وصفة بأهم 60 حالة جنون  لو ده جنان اتجنن. 

1.وقف تاكسى و قول له: شارع الشهيد ميكى ماوس.
2.اعمل نفسك أخرس، وخلى حد يوصف لك العنوان اللي إنت عايز تروحه في ورقة، وانت ماشى قل له: شكرا.ً

3. اقفل باب الحمام بالمفتاح، وخلي كل واحد قبل ما يدخل يمضى.

4.وقف تاكسي وظبط شعرك في المرايه، وقول للسواق: تشكر يا ذوق.

5. وقف حبيبتك وهي ماشية مع أبوها و قول لها: بتخونيني مع ده؟

6.روح مول كبير وفي وسط الزحمة اعمل نفسك بتتكلم في التليفون وقول: أيوه يا مولانا. القنبلة اللي معايا أشغلها إمتى ؟ دلوقتي؟.

7. اركب تاكسي واعزم السواق على عصير وكلم صاحبك وقل له: خلاص بيشرب دلوقتي لما يغمى عليه هاخد العربية.

8. بعد كل سؤال في الامتحان متأكد إنه صح: اكتب "أنا سعيد إنك سألت السؤال ده".

9. قل لأبوك ع الغدا وهو قاعد بياكل سلطة بصوت عالى: استنى. هيقولك: فىه إيه؟ قل له:  ما ذنب النباتات.

10.ادخل سوبر ماركت و اشتري حاجات كتير و لما الراجل يقول لك: خليها علينا المرة دي، خد الحاجات وامشي.

11.ابعت رسالة لأي رقم عشوائي، و قول له: أنا خبيت الجثة خلاص.

12.وقف تاكسي و قوله: آخر الدنيا شمال.

13.طلب ديليفري ولما يجيلك افتحه ودوقة وقول له: ناقص ملح، روح هات ملح وتعالى.

14.ادخل أي فرح وانت لابس مبهدل وعامل سكران وماسك إزازة واجري علي العروسة وزعق فيها...سبتيني عشان ده؟ ليه؟ ده أنا بحبك.

15.وقف تاكسى, وأساله الساعة كام معاك؟ وسيبه وامشى.

16.كلم البوليس الساعة 4 الفجر وأول لما حد يرد قل له "أنتو إزاي مش حاطين كول تون"

17.طلع لبانة من بقك و اعزم بيها على حد.

18.اطلب دليفيري من كل المطاعم وابعتهم لبيت حد بتكرهه 

19.اتصل بأى واحد صاحبك فى الفجر وأول ما يرد اصرخ واقفل. هيتصل بيك هيقول لك فيه إيه. رد عليه: مولتو بقى بالجبنة.

20.ﺳﺠﻞ ﺍﺳﻤﻚ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺑﺎﻳﻞ ﺃﺑﻮﻙ "مايا الجامدة" ﻭﺍﺳﺤﺐ ﺍﻟﻤﻮﺑﺎﻳﻞ ﺣﻄﻪ ﺟﻨﺐ أمك ﻭﺭﻥ ﻋﻠﻴﻪ و اقفل في وشها اول ماترد عليك .

21.اركب عربيتك وماتشلش إيدك من علي الكلاكس واصرخ في الشارع بأعلي صوت مش معايا فرامل.

22.لما حد يبعتلك Please call me رد عليه برسالة: لأ.

23.ادخل أي محل حلواني و حاول تقنعهم انك تورتايه وافضل مصر إنك تتحط في التلاجة أحسن تسيح.

24.ادخل zara ونقي أحسن جاكيت يعجبك وخده، وروح للكاشير قل له: كام كده؟ هيقولك 999 جنيه .. قل له: هم 200 جنيه موافق ولا ايه؟

25.ابعت لحد بتحبه رسالة قل له فيها: "يا ريتك زبالة، كنت هاشوفك في كل شارع". مش هيعرف يضحك ولا يكشر. وشه هايدي error

26.كلم كنتاكي، واسألهم: معاكم نمرة ماكدونالدز؟

27.وزع ازايز حاجة ساقعة علي ناس ما تعرفهمش.... أيوه. بالظبط اللي فيها فتيل و بنزين دي.

28. كلم موبينيل و قولهم أنا فودافون وعايز أحول اتصالات أعمل إيه؟ 

29.وقف تاكسي وقل له: شارع الزتونه. لو قال لك فين؟ قل له: في نص البرطمان.

30.اعمل كلاكس العربية بصوت زغروطة

31.روح جنينة الحيوانات و قول بعلو صوتك "الأسد هرب".

32.وقف تاكسي وقل له فاضي؟ هيقولك: آه.. قل له: ماتيجي تقعد معايا شوية 

33.ادخل السينما واختار واحد جته كده، وخليه مندمج وارزعه قفا. وقل له: آسف افتكرتك أشرف.

34.اكتب في ورقه الامتحان "الإجابة في الصفحة التأليه". واكتب في الصفحة التالية: "عليك واحد". 

35.خد شوية مسامير معاك دريم بارك، وأول ما قطر الموت يتحرك: خبط على اللي قاعد قدامك، وقل له: دول وقعوا من الكرسي بتاعك.

36. قول للحاج الوالد و انتم بتتغدوا . دلوقتى جه وقت الحساب, الغذاء فيه سم قاتل.

37.ﺍﺳﺘﻨﻰ آخر ﻭﺍﺣﺪ ﻧﺎﺯﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺮﻭ، ﻭﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻳﻘﻔﻞ ﺯﻗﻪ ﺟﻮه ﺗﺎﻧﻰ.

38.شوف واحد إنت بتكرهه وخد نمرته اكتبها في الشريط اللي بيبقى تحت في أي قناه" أنا امرأة وحيدة ابحث عن علاقة جادة".

39.اركب تاكسى واعمل نفسك بتتكلم في التليفون وقول: لا والله انا معييش حتى فلوس أحاسب التاكسي وربنا يستر هيحصل ايه.

40. روح أحضن واحد ماتعرفوش وقل له إنه واحشك أوي.

41.حط لزقه على جرس شقه جيرانك واجرى.

42.روح مع خطيبتك كافيه محترم، واعزمها على عصير وبعدين هات شاليمو وحطه فى العصير وانفخ واعمل بقاليل.

43. روح هز سرير ابوك و هو نايم و اصرخ: زلزاااااااااااا اااااال هنمووت هنمووت

44. روح اسهر في مكان شيك، ووقت ما تيجي تدفع قل له: هو أنا همسح المطعم كله ولا المطبخ بس ؟

45.ادخل الصيدلية، وقول للصيدلي "عايز عيش طبي"

46.ادخل موبينيل وأسألهم: في بنطلونات بيجاما؟

47. تعالي من ورا أمك وهي بتغير الأنبوبو و فرقع بالونة.

48. اكتب ﻓﻲ ﺍﻻﻣﺘﺤﺎﻥ: ﺗﺤﺪﺍﻧﻲ ﻳﻬﻮﺩﻱ ﺣﻘﻴﺮ إني ﺍﻧﺠﺢ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺩﻱ. ﻟﻮ ﻳﺮﺿﻴﻚ إن ﺍﻟﻴﻬﻮﺩﻱ ﻳﻜﺴﺐ ﻳﺎ ﻋﻢ ﺳﻘﻄﻨﻲ.

49. صحي ابوك الساعة 5 الفجر وقل له: انت واحشني أوي أحج.

50.ادخل أي سوبرماركت و قول للبقال: عايز سحلب كانز.

51. اتصل برقم عشوائي علي آذان الفجر، وقول له "احنا بنصحيك عشان تصلي الفجر ودي خدمة جديدة من المصرية للاتصالات".

52. خلف توأم وسميهم سابق ولاحق !

53. اتصل بما يطلبه المستمعون وقولهم عايز أسمع سورة البقرة بصوت عبد الباسط

54. روح على أي عربيه راكن و فيها ناس وافتح الباب واقعد معاهم.

55. ﻗﻮﻝ ﻟﻠﻤﺮﺍﻗﺐ: ﻣﻤﻜﻦ أغش ﻣﻦ اللي ﻗﺪﺍﻣﻲ.

56.روح عند أي فكهاني وأسأله: عندك coconut ؟

57.شاور لأتوبيس واعمل نفسك هتركب وأول لما تسند رجلك، أربط الجزمة واجرى.

58. لم مقشات البيت كلها وخبط علي الجيران وقول لهم (Room Service)

59. كلم محل بيتزا و قلوهم' فيه بيتزا' هيقولك آه 'بالتونة؟' آه 'يعني فيها تونة؟' آه 'يععععععع مش عايز '

60. اقف قدام مستشفى المجانين و قول للى واقف بره "أنا عندى شعرة ساعة تروح و ساعة تيجى".